وحل السخرية

 

alt

 

 

 

 

العالم ينظر إلى موطني بسخرية

وأبناء موطني يفرون من الدماء

من الألم

من العناء ...

ورائحة السخرية

في موطني تنتهك الابتسامة

وتغتال الفكرة ...

والكل ينظر إليها بسخرية

حتى أصبح شعارنا

سخرية في سخرية ...

وأفكارنا ضرب من السخرية

وأفعالنا ..

آه من أفعالنا ..

تلك التي لا تخلو من السخرية

أين أهرب من سخط النظرات

وثورة الأنفاس

وعنف السخرية ...؟

فالشعوب ثارة ...

وبثورتها تتباهى ...

وأخرى تستعد ..

ولا زلنا نغرق بوحل السخرية .













التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل