سيدتي .. إعذريني

 

 

 

 

 



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ها أنا ذا أستعد للنوم
والليل لم ينتصف بعد
الهدوء يدك ويزلزل الان
الظلمة تلف المكان
والخلق نيام
وها أنا ذا أجهز فراشي الذي طالما إشتكى مني
لم تدق الساعه الثانية عشر بعد
مازال هناك متسعا للوقت
أذا ... لماذا أستعجل الى النوم ...؟!
لا ادري ...!
كل ما اعرفه هو اني أهرب الى النوم
الى الهدوء
الى السبات
الى الصمت
كلما أشتقت اليكِ
لعلى وعسى أراكي في أحلامي
تتبخترين
وتختالين في ثياب الحب والسعاده
تمشين بكبرياء
وتتقفزين بعنفوان الشباب
تمرحين مع كامل أنوثتك ...!
آه من أنوثتكِ
من سحركِ
من جاذبيتكِ
لم يبقى لي الا أن أنام

*****
ليس حبا للنوم
وانما لأجل أن أستحظر طيفكِ
لأجل أن اراكِ
انتي فقط من دون الناس
أتمنى أن يزورني سلطان النوم
لأحلم بكي مستلقية على فراش الهناء
راقدة على النور والصفاء
سيدتي ... إعذريني
فأنا لم أجد غير تلك الطريقة لأجل إشباع غريزتي
لأجل إيجاد ذاتي
وتهدأة روح الطفولة في نفسي
لأجل إعادة تجديد صورتكِ
وترميم تمثالك الضخم في مخيلتي
سيدتي... لا أخفي عليكِ
أنني حاولت مرات أن أسترق نظرة تحييني
نظرة تعيد تشكيل ملامح وجهي
نظرة تكون حافزا لأعيش الى الغد
فلم أستطع
إبتكرت طرق عديده لأحياء بقايا صورتك في ذاكرتي
فلم أستطع

*******

سيدتي ... إعذريني
فلابد لي أن أستحضر طيفكِ هذه الليله
لابد لي أن اركِ بكامل أناقتكِ
سأقيم مهرجان نوم
وسأبدأ بتزين غرفتي قبل حضوركِ
سأبحث عن الشموع
عن الورود والزهور
عن العود
والعطور
عن الجمال والنور
فأن لم أجدها ستزدان غرفتي بكِ
وستكونين زينتها وزينتي
وبأبهى الزينة سترقصين
وستمرحين
وتضحكين
وسأبتسم فرحا حين تبدعين
وعدا مني ... لن أزعجكِ
لن أضايقكِ
ولن اوقفكِ حين تثورين
وعن النشوة تستشعرين
ولن أمنعكِ حين تدورين
وبرشاقة تتحركين
ربما ...
سأراقصكِ على أعذب الانغام
وسأخذ بيدكِ
نسافر عبر سفينة الاحلام
وأمسك بخصركِ الذي طالما تمنيت لمسه
في كل الاوقات و الايام
وأقبل يدكِ الجميله
الشبيه بالحسام
وربما ... سأراقبكِ تتمايلين
مثل غانية جميلة ... تتعمدين
إظهار غريزتي
وعن شهوتي تثيرين
سيدتي ... إعذريني
إن أسأت الادب معكِ

********
سامحيني يا مليكتي
إن حلمت فيما لا يجوز الحلم به
حتى في الاحلام لابد ان يكون هناك قيود
وسدود
وحدود
لابد ان يكون هناك خطوط حمراء
وأخرى صفراء
سيدتي ... إعذريني
لاني تخيلتكِ على تلك الهيئة
وعلى تلك الطريقه المشينة

*******
سامحيني عزيزتي
لاني تخيلت انه ليس هناك حرام في الأحلام
يا أجمل ما في الاحلام
سامحيني لاني تخيلت أنه ليس هناك ممنوع
وليس هناك محذور
تخيلت ان ما لا يجوز لي في الحقيقه
يجوز لي في الخيال والحلم
فأخطأت حتى في تخيلاتي
وأخطات في طريقة حلمي
كان يجب علي أن أتأدب في حلمي
أن لا احلم الا ما يليق بكِ
سيدتي ... إعذريني
لأني أحببتكِ
لأني عشقتكِ حتى الجنون
ولأجل حبي وشوقي
بحثت عنكِ
وعندما لم أجدكِ
وعندما أظناني
وأجهدني
وأرهقني التعب
وعندما خفت من ان افقد ما تبقى لي من عقل
فكرت أن أستحظر طيفكِ في المنام
وأشكل ملامحكِ في المنام
وأتحسسكِ
وأشم عطركِ
وأحتضنكِ
ثم البسكِ في المنام
فكرت أن أعقد عليكِ في المنام
سميها كيما تريدين
زواج
نكاح
وحتى أقتران
فكرت أن أمتزج فيكِ حتى الجنون
والهيام
حتى الفتون والغرام
فكرت أن ....!
لهذا ... إعذريني يا سيدتي
فلم يبقى لي الا المنام ...!





الغيضة / المهرة / اليمن
3/10/2008











التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل