أكذوبة الأربعة الكبار

 

 

alt

 

 

 

هناك رواية الفتها الروائية البريطانية  أجاثا كريستي عام 1927 ، وهذه الرواية اسمها : " الاربعة الكبار " ، وتدور الرواية حول فساد العصابات الاجتماعية في العالم .

بحثت معلومات عن تلك الرواية ، فوجدت في ويكبيديا الموسوعه الحرة ما يلي : "  شخصيات الأربعة الكبار هي تصور من قبل الروائية للبلدان التي مثلت قوى اقتصادية وعسكرية ما بعد الحرب العالمية الأولى وتمثلت هذه الشخصيات في : الشخصية الاولى  : لي تشانج ين شخصية صينية ذات نفوذ واسع مثلت العقل المدبر للعصابة   وينتهي بقتل نفسه .

الشخصية الثانية  : ايب رايلند المليونير الأمريكي ذو القوة الاقتصادية ، الشخصية الثالثة : عالمة فرنسية تدعى السيدة أولفييه والتي ظهرت في فصل كسيدة للسلم  .

 الشخصية الرابعة  : ممثل يكتنف الغموض أصوله اسمه كلود داريل يبلغ من العمر 33 عاما ماهر في التنكر حتى أنه قد لعب أكثر من دور في الرواية كحارس مستشفى الأمراض العقلية والرجل صاحب المعطف ذي الأزرار في بارس والطبيب الهادئ في قضية زهرة الياسمين والأستاذ الروسي ويلقب بالمدمر  . أ . هـ .

هذه الرواية تذكرنا بكل ما يدور في الساحة الصومالية ، فهناك قوى ارادت أن تبتكر مصطلح جديد لم يعدها الصومال من قبل ، وذلك المصطلح عرف ب 4.5  ، والذي يعني قبائل اربعة كبار ، وقبائل أخرى لا تنتمي نسبا او حلفا مع القبائل الاربعة  .

 فلفظ  أخرى " Other " لم يعجب الكثيرين وهذا ما خلق مأزق كبير عند الساسة الصوماليين ، وخاصة عندما فطنوا على خطئهم فحاولوا تدارك الامر ، ففكروا لإيجاد النصف المفقود  للمعادلة الغريبة ، ويا ليتهم فعلوا ذلك ، واتموا النصف كي تكون معادلة  5  بدلا من  4.5 ، كل ما فعلوه أنهم تلاعبوا بالمسمى ، وغيروا من قبائل أخرى ، الى قبائل خامسة لهم نصف حصتهم السابقة .

اي أن البرلماني الصومالي يتألف من 275وتقاسم الكراسي او الاصوات يكون كالتالي  : " 61 دارود ، 61 هويه ، 61 در ، 61 دغل ومرفلي ، 31 قبائل الخامسة " اي التي لا تنتمي الى الأربعة .

ولكن ما لا افهمه حتى الان لماذا يتم تقاسم حقيبة رئاسة الصومال ، وحقيبة رئيس الحكومة بين قبيلتين فقط ، هما دارود وهويه ، فان تحصل احد ابناء قبيلة دارود منصب رئيس الصومال ، كان لازما على قبيلة الهوية أن تتحصل على منصب رئيس الوزراء ، والعكس صحيح في الفترة التي تعقبها .

أي أن القبيلتين دغل ومرفلي لا يتحصلان على منصب الرئاسة او حتى منصب الحكومة مع انهما Big Four ، اي ضمن القبائل الاربعة الكبار ؟

فلماذا يدعي ابناء القبيلتين أنهما من الكبار وهم ليسوا كبارا على الحقيقة ، فتقاسم السلطة في الصومال لا يتم الا بين قبيلتين ، اي ان اللعبة بين فصيلين في الحقيقة وان كان في الاعلام وفي الوثائق بين اربعة .

سالت أحد ابناء قبيلة دغل مرفلي ، وقلت له : " اين موقع قبيلتكم في الساحة الصومالية " رد قائلا : " نحن في الاربعة " عندها سألته  مرة أخرى : "  اذا  صحيحا فلماذا لا نرى تقلد منصب الرئاسة في الصومال من ابناء قبيلتكم ، اليسوا من الاربعة الكبار كما يحلو لكم ان تقولوه ؟ " .








 

 

 



التعليقات

  1. xasan cali علق :

    مقال جريء يكشف واقع الصومال


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل