هل تريد أن يحبك الناس ؟

 

 alt

 

دائما ما يتساءل الانسان " كيف استطيع أن أحظى باحترام الاخرين " ، فيبحث عن امثل الطرق ليحظى محبة الناس ، فيجرب الوسيلة تلو والاخرى ، بل ويتعمق في التساؤل " كيف أجعل الاخرين يحبونني "  ، فالإنسان بطبعة ينفر من الوحدة ، فهو اجتماعي .

لهذا من الممكن أن يحظى أحدنا على محبة الاخرين ، واحترامهم ، فيكون في المجتمع انساناً له وزنه ومكانته ، وتلك المكانة لم يكن ليحصلها الا بعد أن فتح أبواب القلوب ، ونوافذ العقول .

واذا أحدنا تتبع تلك الكتب التي تضع الطرق الامثل لنيل محبة الاخرين لوجد الالاف من تلك الكتب ، وكل كتاب يستعرض الشروط الكثيرة ، وهنا سنضع بعض الشروط القليلة والتي من الممكن أن يحظى أحدنا محبة الاخرين ، وهي كالتالي :


أولا : افشي السلام

وافشاء السلام من اهم الاركان في نيل محبة الاخرين ، لان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : { ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم } ، فالإنسان المسلم يجب أن يبدأ بالسلام والتحية لكل من يعرفه ومن لا يعرفه ، فالسلام والتحية يفتح الابواب المغلقة ، ويكسر الريبة والخوف ، ويتيح فرصة خلق جسر تواصل بين الناس .


ثانيا : الابتسامة

الابتسامة من أهم الامور التي توطد العلاقات ، وتزيل الشحناء ، وتقرب العقول ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : { تبسمك فى وجه اخيك صدقة } ، فالابتسامة لها سحرها ومفعولها القوي ، وهذا ما جعل اكبر الشركات العالمية تشترط على موظفيها بالابتسامة واللين .

 

ثالثا : الاهتمام

الانسان بطبعه يحب من يهتم به ، ويسهر على راحته ، وهذا لا يعني أن تسحر على راحة كل الناس ، وانما الاهتمام في اوقات التي يريدون منك امور حياتيه ، واشعارهم أنهم يمثلون لك كل شيء ، ومساعدتهم في حياتهم ، فوقتها سيفتح لك الاخرين الابواب المغلقة ، بل ويشاركونك اسرارهم .

 

رابعا : كن ايجابيا

طبعا الانسان لا يحب الانسان الذي يسود له كل شيء ، ويفسر الامور بالسوء ، وانما يحب المتفائل ، الذي يخلق في نفسه الامل ، ويصور النكبات والفشل على انه تجربه حياتيه لابد لكل ناجح أن يخوضها ، وهي من تقوي العزائم ، فأولئك الرجال – المتفائلون – يعشقهم الكل ، والكل يحب أن يجالسهم .

 

خامسا : تعلم فن الانصات

عندما نسمع دائما عبارة " هذا أفضل اصدقائي " تجد أن ذلك الصديق لم يكن ليحصل مكانة الافضل الا بعد أن اتقن فن الانصات ، فكلما كنت محترفا لفن الانصات كلما كنت محبوبا ، فالإنصات والاستماع للأخرين يجعلك محط الاهتمام ، فالكل يريد مصادقتك .

 

سادسا : لا تكن ذبابا

البعض يتصف بصفات الذباب فهو يتصيد العيوب ، والاخطاء ، وينسى أن أكثر الخصومات والعراك يحدث بسبب التصيد للعيوب ، وتدخل شؤون الاخرين ، وكثرة السؤال ، والالحاح في معرفة كل شيء ، هنا تجد الناس ينفرون مثل هذا الشخص ، ولا يحبذون الجلوس معه .

 

سابعا : لا تكن متذمرا

البعض دائما تجده متذمر في حياته ، يلعن الواقع ، والاحداث ، يلوم هذا وذاك ، ويصرخ ، ويصيح ، ويشتم ، وربما كسر الاشياء ، فحياته كلها مأساويه ، هذا الشخص ينفر منه الناس ، وايضا لا ننسى من يطلب كثيرا ، كأن يقول : " عندك هذا "  فالقناعة اهم سمة للحياة السعيدة .

 

ثامنا : سحر الهدية .

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تهادوا تحابوا " فالهدية لها وقع جميل في النفس ، وليس بالضرورة ان تكون الهدية غالية ، يكفي أن تكون متواضعة ، معبره ، تأتي في وقتها .

تاسعا :  حدث الاخرين مجال اهتمامهم

هذا اعتبره أهم شرط من شروط نيل محبة الاخرين ، فمن اراد أن يشغل العقول ، ويجعل من القلوب تلهف به وتشتاق فعليه أن يحدث الناس بما يعرفونه لا ما يعرفه هو ، فطبيعة الانسان لا يحب أن يظهر موقف الجاهل والانسان الذي لا يدرك الاشياء على حقيقتها ، لهذا يجب أن تحدث الناس على اهتماماتهم وميولهم وتخاطب قدراتهم العقلية .

 

عاشرا : سحر الكلمة

للكلمة سحر ، ورونق ، وجمال لا يضاهيه جمال ، ومن الممكن أن تجعل من الكلمة سلاحا مدمرا ، لهذا يوصينا ديننا الحنيف باختيار افضل الكلمات التي تجعل الاخر يرتاح لك ، ويحب ، يقول صلى الله عليه وسلم : " "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ " وهنا نرى ان الايمان بالله واليوم الاخر بقول الخير ، لهذا يجب أن يحافظ احدنا في انتقاء الكلمات والعبارات الجميله كي يبادله الطرف الاخر بالمحبة .


طبعا كل ما اوردته هنا هو خلاصات من الكتب ومن تجارب الحياة ، فأضف لها شروطك التي تؤمن بها ، وتشعر انها انجح الوسائل لنيل قلوب الاخرين .

ولا تنسى أن المسلم أخ المسلم ، وما تحبه لنفسك لابد أن تحبه لغيرك ، فاذا اردت أن يحبك الاخرين لابد أن تبادلهم نفس الشعور ، وكما تقوله العرب : " وكلُّ إناءٍ بالذي فيهِ ينضَحُ " .

 

دمتم سالمين .









التعليقات

  1. axmad jaama علق :

    مدونة شيقه وانا من المتابعين لها
    بارك الله فيك

  2. عمر علمي نيمر علق :

    بارك الله فيك اخي احمد ، ويسعدنا ان تكون من المتابعين


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل