ولكن ، في الغرب يقولون

 

alt

 

 

أذكر عندما كنت في الصف السادس ، وفي حصة من الحصص بدأ أستاذنا القدير مدرس مادة العلوم يتحدث عن أصل الأنسان ، قال : أصل الإنسان قرد ، حينها ولأول مرة يسود الصمت في تلك القاعة ، ولأني كنت أعلم أن معلمي قد أخطأ في حين اراد ان يصيب ، الا أن اثنين من زملائي المقربين لم يعطياه الفرصة ليتعمق بشرح ما يؤمن عن أصل الانسان .

ودون أن يكون هناك اتفاق مسبق بينهما ، تكلما مرة واحده ، مبديين معارضتهما لما قاله أستاذنا ، مؤكدين له أن أصل الأول للإنسان هو التراب وان الأصل الثاني هو نبي الله أدم عليه السلام ، بل استدلا بآيات من القران الكريم واحاديث نبويه شريفه ، حتى أن أحدهم قال :

ألست مسلما يا أستاذ ...؟

أندهش أستاذنا القدير ، فصمت وتحجر بوقفته ، لم يستطع ان يقوي نظريته المستوردة من أعداء الاسلام ولكنه أراد أن يخرج من ذلك الموقف المحرج بأي كلام حتى ولو استخدم وسائل الترهيب والتعنيف ، ولكن الطامة أن لسانه لم يسعفه ، ولحسن حظه كان جرس انتهاء الحصة في صفة ، فأخرجه من مستنقع الإحراج ، وما أن دق الجرس حتى لاذ بالفرار ، وكأنه لم يصدق ذلك .


وقبل أيام كنت مع أحد أقربائي ، وفجأة تكلم عن أصل الإنسان ، حينها لم أكن منتبها معه ، كونه كان يحادث ويحاور ابن اختي ، ولم أنتبه الا وابن أختي يضحك باندهاش قريب ، وخاصةً عندما قال قريبي : أصل الإنسان قرد .

انتظرت ابن اختي ، لكي اعرف كيف تكون اجابته ، وفعلا لم تذهب كل الايام التي كنت أحاول ان أوعيه سدا ، فلقد كانت اجابته علمية وعقلانية مقنعه ، عندها تدخلت وقلت لقريبي نفس العبارة ...

ألست مسلما ....؟

قلت تلك العبارة لكي استفزه لاغير ، ولكنه قال : ايه ، نعم أنا مسلم ، ولكن في الغرب يقولون ،فقاطعته وقلت : ولكن ديننا يقول غير ذلك .

ثم قال : الغرب اعلم منا ، وهم اصحاب علوم وأبحاث ، وتجارب ، ونحن لا نفهم الاشياء على حقيقتها ، فهم أهل علم وتجربة ، وأهل تقصي وإتقان للعمل ، فنحن نكتفي بالكلام وهم لا يقولون الا بعد ادلة وبراهين .

للمرة الثانية كررت له عبارتي السابقة : ولكن ديننا الاسلامي يقول أن أصل الانسان هو أدم ، فهل نكذب ديننا ونصدق نظرياتهم ، الست مسلما ؟

سكت قريبي ، فساد الغرفة الصمت .








همسة :
لا تندهش ، و لا تتهم الاخرين بنقص العقل او الدين ، لان هناك من بيننا احبة لنا رغم ثقافاتهم العالية ، وحملهم الشهادات العلمية ، الا أن البعض منهم لا يعرف من الدين غير الصلاة والصوم وامور أخرى ، ومشكلتهم البساطة في كل شيء وعدم المامهم في أمور دينهم ، وتصديق كل ما يقوله الغرب ، حتى ان بعضهم يقول لك كاستشهاد :
ولكن ، في الغرب يقولون .

وكأن الغرب لديه كلمة الفصل في كل الامور ،، لهذا فلنراجع أنفسنا .

 

 

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل